آخر الأخبار

الجيش الجنوبي القاهر والمبكي للاعداء في ذكراه(51)

الجمعة 02 سبتمبر 2022 9:34 م
قبل حرب العام 1994م الظالمة التي اعلنها الهالك عفاش من ميدان السبعين ضد جنوبنا الحبيب، رافق ذلك الاعلان فتاوى تكفيرية من قبل من يسمون أنفسهم بعلماء اليمن  من احفاد الاسود العنسي ومسيلمة الكذاب وأبرهة الاشرم الفتوى التي اباحت الارض زالانسان للجيش القبلي اليمني مسنود با أكثر من 15 ألف من المجاهدين الذين تم احضارهم عنوة لهذه المهمه وكلف باحضارهم من افغانستان رجل الارهاب العتيد عبدالمجيد الزنداني.
 كانت القوات المسلحة الجنوبية بكافة تشكيلاتها واصنافها مع مطلع شهر أغسطس من كل عام تحضر لاجراء الاحتفالية الفرائحية الاعتيادية بقدوم اليوم المميز والغالي على قلوب الجنوبيون بهمم عالية ونشاط وحيوية منقطعة النظير بذكرى 1 سبتمبر من كل عام الذكرئ السنوية لتاسيس الجيش الجنوبي ومن ابرز الاعمال التي يقومون بها بحسب شهادات خبراء عسكريين جنوبيين . سابقين  في القوات المسلحة الجنوبية عاشو ذلك الزمن يقولون " كنا نستقبل هذه المناسبة  بالعروض العسكرية وتخرج الدفع الجديدة  من الكلية العسكرية ومنح الرتب العسكرية للخريجين  وتكريم المبرزين والمتفوقين علمياً
*تدمير ممنهج*
لايخفى على احد من الجنوبيين التدمير الممنهج والعميق الاثر للمؤسسة العسكرية الجنوبية التي تعرضت لها من قبل نظام الاحتلال اليمني البغيض على مدار 30 عاماً، الذي طال بنيتها التحتية والمؤسسية وكل مكوناتها البشرية والمادية  وافراغ الجيش في مختلف القطاعات والتخصصات من كفاءاته القيادية والمهنية بالتسريح القسري والتقاعد الاجباري والاختطافات والتصفيات الجسدية والاغتيالات التي بلغت( 830)منذ1990م إلى 2014م من القيادات السياسية والعسكرية التي تم اغتيالهم من قبل الاحتلال اليمني،بالإضافة إلى 213ظابط جنوبي تم أخفائهم ومازال مصيرهم مجهول لم يستطيع أهاليهم من معرفة مصيرهم  حتى 2006م تلقي بعض أهالي المخفيين امعلومات تم تسريبها من عناصر استخبارتيه في منظومة الاحتلال اليمني التي أكدت بأنه تم تعذيبهم داخل زنازين وسجون الاحتلال حتى الموت ، ضناً منهم بعد نجاحهم في جعل هذه المؤسسة خارج الخدمة سيطيل من عمر احتلالهم واستعمارهم للجنوب ونهب ثرواته ومقدراته وطمس تاريخة وقهر وتركيع وتجويع شعبه ، وقد طال هذا التدمير الممنهج كامل المؤسسة العسكرية التي يقدر قوامها بالاني ..
أ- قوام الجيش الجنوبي للملاك البشري
80,000 – 100.000 ضابط وجندي بالإضافة إلى 60,000 من القوات الشعبية والاحتياط العام
ب- قوام رئاسة هيئة الأركان العامة
18 دائرة بمختلف أنواعها وتخصصاتها
كليتين عسكريتين
12 مدرسة تخصصية لمختلف صنوف القوات المسلحة
8ورش مركزية للصيانة و216 فرعية
لواء للنقل العام يملك أكثر من إلفين وخمسمائة وسيلة من وسائل النقل الخفيف والمتوسط والثقيل
3 مستشفيات مركزية و164 مركز صحي
300- 500 منشأة عسكريه
مصنع متكامل للذخائر والعتاد العسكري
16مزرعه إنتاجية بكافة ممتلكاتها
150,000 متر مربع من الأراضي البيضاء
16 منشأة بين فندق ونادي ومنتزه ومتحف
ج- قوام الوحدات العسكرية وأسلحة القتال
وتتكون من 40لواء نظامي مشاة – ميكا – دبابات – مدفعية – صواريخ – قوى جوية ودفاع جوي – بحرية …الخ موزعة كما يلي:
أ) – القوى البرية وتتكون من
16 لواء مشاة
أربعة ألوية مشاة ميكانيكية
لواء إنزال مظلي
ثلاثة ألوية دبابات عشر كتائب إسناد مستقلة مكونة من 550 دبابة حديثة
ثلاثة ألوية مدفعية مكونه من 480 مدفع وراجمة صواريخ
لواء صواريخ سكود مكون من 21 منصة إطلاق صواريخ ثابت ومتحرك
3 ألوية للمليشيا الشعبية
3 ألوية احتياط عام
ب ) القوى الجوية والدفاع الجوي
3 ألوية طيران قتال بقوام 92 طائرة ميج – سوخوي
3 ألوية طيران هيلكوبتر قتال نقل استطلاع بقوام 48 طائرة
لواء للنقل والشحن الجوي بقوام 12 طائرة منها اثنتين عملاقة
لواء رادار
3-ألوية دفاع جوي عشر كتائب مستقلة
5 مطارات عسكرية
2 قواعد جوية
ج) القوى البحرية والدفاع الساحلي:
يتكون من 6 ألوية بحرية يدخل في قوامها 12زورق من قاذفات الصواريخ والطوربيدات و15 زورق دوريات خفر سواحل واستطلاع
7 سفن إسناد و8سفن إنزال ونقل
إضافة إلى قاعدتين بحريتين.
*مقاوم من رحم المعاناة *
المعاناة جعلت من الشعب الجنوبي التواق للحرية الذي الذي ظل مقاوماً منذ 1994م، لذالك الواقع الظلامي الاستبدادي تحتم على احرار الجنوب تشكيل مقاومة من مناطق ومدن الجنوب المختلفة بقيادة قائد المقاومة الجنوبية انذاك الرئيس عيدروس الزبيدي الذي شعر بالمسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقه وعمد على فتح معسكرات تدريبية لتدريب وتأهيل كتائب المقاومة باشراف نخبة من القيادات العسكرية المخضرمة، هذه الكتائب هي اللبنة الاولى لتاسيس القوات المسلحة الجنوبية من جديد
بعزيمة قوية وإرادة صلبة وأصبحت القوات المسلحة الجنوبية قوة فعلية منظمة ومتماسكة قادرة على حماية الشعب والوطن وردع أي عدوان على الجنوب واثبتت تفوقها وجدارتها بما تحقق من نجاحات وانتصارات عظيمة على المليشيات الحوثية والاخوانية واذرعها القاعديه والداعشبه في كل من عدن ولحج وابين وشبوه وحضرموت وغيرها من المدن والمناطق الجنوبية ولا نبالغ اذا ماقلنا انها صارت الرقم الاصعب الذي لايمكن تجاهله او تجاوزه، ونحن على ثقة بالله وبذكى وحنكة   وبسالة الرئيس الزبيدي وبعدالة قضيتنا وتلاحم واصطفاف شعبنا الجنوبي .
أن القوات المسلحة الجنوبية اليوم تؤكد بمالا يدع مجالاً لشك بعودة ذلك الجيش العظيم ،كل المعطيات والوقائع تشير إلى أن هناك جيش جنوبي قادم سيظهر للملى،جيش يحمل  على عاتقه حماية الوطن والمواطن وارساء روح الوطنيةو كل مامن شأنه الإسهام في خلق روح المحبة والسلام .
الكثير يعول على القوات الجنوبية بكل تشكيلاتها داخلياً وخارجياً فهي لم تحمي وطنها فحسب بل أنها شكلت السد والحاجز الذي تصدى لكل المؤامرات التي هدفت إلى إسقاط العروبه بالمشروع الفارسي الكبير وكذا الدور الذي أشاد به الجميع في مكافحة الإرهاب والمخدرات التي عصفت بالعالم اجمع.
المتتبع للأحداث المتسارعة في الجنوب يدرك جيداً مدى قوة وصلابة وانضباط هذة القوات رغم الظروف الصعبة والامكانيات التي تكاد تكون أقل من القليل الا ان شهامة هؤلاء الأفراد والتضحية والفداء المغروسة في وجدانهم استطاعت تجاوز كل الصعوبات وتحقيق مالم تستطع جيوش نظامية كبرى من تحقيقه .
في ذكرى تأسيس الجيش الجنوبي بات الجميع يعرف أنه سيعود حتماً وان الضباط والافراد على الأرض وكل منتسبي المقاومة والقوات المسلحة الجنوبية تمكنوا من  استعادة معظم الأرض الجنوبية وان الآتي سيكون بشرى لكل الجنوبيين والانتصارات ستتلاحق بفضل تضحيات  وصمود ابطال قواتنا المسحلة الجنوبية المنقطع النظير . 
أننا ماضون نحو استعادة دولتنا الجنوبية نستعيد دولة النظام والقانون يخضع لها كل كبير وصغير وكل تاجر وفقير وكل شيخ ومسئول الكل سواسية كأسنان المشط دولة عدل ومساواة  دولة حق وإيمان دولة امن وأمان دولة رخاء وسلام يدا بيد نشعل شمعة الحرية والاستقلال من ظلام العبوديه والاستعمار..

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر